انضم إلينا
اغلاق
بدلا من هراء منصات التواصل الاجتماعي.. خمسة مساقات تُعلِّمك عن وباء "كوفيد-19"

بدلا من هراء منصات التواصل الاجتماعي.. خمسة مساقات تُعلِّمك عن وباء "كوفيد-19"

  • ض
  • ض

الأسوأ من انتشار الأوبئة دائما هو الهلع المصاحب لها، وهو أمر أساسي يظهر مع كل وباء، يمكن تخفيض أثره لكن لا يمكن لك إيقافه، وفي أثناء تلك الحالة من الرعب المجتمعي يكون أكثر ما ينتشر هو الأخبار الكاذبة، سواء تلك التي تُهوَّل الأمر بدرجة كبيرة جدا، أو تلك التي تقول إنه لا داعي للاهتمام فهي مؤامرة كي نشتري اللقاحات والأدوية وتنهار الصين اقتصاديا في حربها مع الولايات المتحدة الأميركية، وكلاهما ضار.

    

يهتم القسم العلمي بمنصة "ميدان" أن يضع قُرّاءه على واقع الحدث، ذلك لأن الحقائق في حالة الأوبئة هي عُملة ذهبية تُنقذ الناس من الوقوع في مشكلتين خطيرتين جدا، الأولى هي القلق والضغط العصبي، والثانية هي السلوكيات الخاطئة في مواجهة الوباء، لهذا السبب سنُفرد هذا التقرير لعرض مجموعة من المساقات المهمة جدا، عن "كوفيد-19"، المرض الذي يُسبِّبه فيروس كورونا الجديد، اعتمد القسم فيها على شرطين أساسيين، الأول هو قوة مصدر المساق وجدارته، والثاني هو التبسيط بحيث يمكن لأي شخص اجتياز المساق والتعلُّم منه.

    

منظمة الصحة العالمية

   

حسنا، دعنا نبدأ من منظمة الصحة العالمية، المصدر الأهم حينما تود أن تتلقّى معلومات صحيحة عن الأمر، تُقدِّم المنظمة قسما خاصا للمساقات المفتوحة والتي تهدف بالأساس إلى التعريف والتوعية بنطاق الصحة العامة بشكل عام، وحالة "كوفيد-19" بشكل خاص، هذا القسم له تطبيق للهواتف الذكية بعنوان "OpenWHO"، يمكنك تحميله مجانا ومتابعة المساقات.

    

أشهر المساقات وأهمها هنا هو "فيروسات الجهاز التنفسي المستجدة بما فيها كوفيد-19" (Emergin respiratory viruses, including COVID-19)، المساق مترجم إلى العربية، ويهدف إلى تعريفك بمقدمة عامة عن هذا النوع من الفيروسات، وفيروسات الكورونا السبعة، وكيفية الكشف عنها وتتبُّعها من وجهة نظر تشخيصية ووجهة نظر علم الوبائيات، كذلك الإستراتيجيات التي يجب اتباعها وكيفية إشراك المجتمعات المحلية من أجل الكشف والوقاية.

  

المساقات

  

المساق يُقدَّم في نحو ثلاث ساعات فقط، وبجانب الفيديوهات ستجد عددا من المصادر الأخرى المتاحة للتعلُّم، في المنصة ستجد مجموعة أخرى من المساقات المهمة، عن الكوليرا والإيبولا والإنفلوانزا الموسمية وزيكا والإنفلوانزا كجائحة عالمية على سبيل المثال، والتي ستُعطيك صورة كاملة عن الأمر المتعلق بالأوبئة، بعض هذه المساقات مترجم، وفي كل الأحوال فإننا ننصحك بمتابعة كل وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بمنظمة الصحة العالمية (ومركز مكافحة الأمراض واتقائها CDC أيضا)، بداية من فيسبوك إلى يوتيوب، لأنها -بشكل دائم- تُقدِّم إرشادات مهمة.

    

كورونا في الفصل الدراسي

  

لكن أفضل المساقات الخاصة بجائحة "كوفيد-19" إلى الآن لا شك هو ذلك المساق المُكثَّف الذي تُقدِّمه منصة "كورسيرا" بعنوان "Science Matters: Let's Talk About COVID-19"، من إعداد فريق وحدة عبد اللطيف جميل لتحليل بيانات الأوبئة والطوارئ الخاصة بكلية لندن الملكية، يمتد المساق لثمانية أسابيع كاملة من الدراسة انتهى 4 منها بالفعل، ويمكن لك أن تدرس 2-4 ساعات أسبوعيا في مادته، مع بعض الصبر فإن اجتياز المساق سهل.

  

يبدأ المساق بتعريف واضح بما تعنيه الجائحة، وكيف ينتشر الوباء بين الناس، لكن الأهم هو أنه يُقدِّم للاصطلاحات المهمة المستخدمة في عالم دراسة الأوبئة، مثل "الدالة آر" أو معدلات الوفيات أو التصاعد المتسارع وغيرها، والتي ستتكرّر أمامك كثيرا خلال الفترة المقبلة، ما يُغنيك عن الكثير من البحث لفهمها، في الأسبوع الرابع يتوجّه المساق ناحية التتبع الجيني للفيروس وأهمية فهم الإصابات الأولى ودراسة تركيب الفيروس وتطوره مع الزمن، وهنا يتوقف ونحن بانتظار الأسابيع القادمة.

  

المساق

مساقات "كورسيرا" مُقدَّمة بصورة تخدم الحالة الإلكترونية، بمعنى أنها لا تعرض الفيديوهات فقط ولا تُقدِّم مادتها من قاعة محاضرات، بل تُقدِّم مصادر خارجية للقراءة وعددا من الاختبارات، وعبر منتدياتها تسمح بالكثير من التفاعل بين الطلبة ومقدمي المساقات، الهدف دائما هو أن يشبه وجودك على الإنترنت وجودك في قاعات الدراسة. جدير بالذكر أن المؤسسة، استجابة للجائحة العالمية، كانت قد فتحت أبوابها مجانا بالكامل أمام المتعلمين من كل أنحاء العالم، وبخاصة الدول المتأثرة بشكل قاسٍ، وتعرض الوصول إلى 3800 مساق في 400 تخصص، حتى سبتمبر/أيلول 2020.

  

عرض كورسيرا

  

أما مدرسة لندن لحفظ الصحة وطب المناطق الحارة فتُقدِّم مساقا قصيرا مجانيا عن فيروس كورونا الجديد يبدأ يوم 23 مارس/آذار القادم، ويتطلّب استذكارا مدته نحو 4 ساعات فقط أسبوعيا، ولمدة 3 أسابيع، وهو مُقدَّم بشكل أساسي للجميع وليس للمتخصصين، ويهدف مقدّموه إلى إيصاله لأكبر عدد من الناس، لأن السلاح الأفضل لمواجهة كورونا الجديد هو الفهم وتعلُّم الحقائق ومشاركتها.

  

المساق

لا نمتلك الكثير من المعلومات عن مادة المساق الآن، لكن نعرف أنه سيُمكِّنك من الإجابة عن أربعة أسئلة تجول ببالك: ما كورونا الجديد أساسا ومن أين تظهر تلك الفيروسات الجديدة؟ ما أشكال استجابة الدول لأمور كهذه؟ وكيف يمكن أن تتعامل أنت مع هذا الأمر؟ وما البيانات الحقيقية المتاحة حتى اللحظة عن هذه الجائحة؟ مدرسة لندن لحفظ الصحة وطب المناطق الحارة هي واحدة من أهم المصادر في العالم بالنسبة لبيانات كهذه. يمكن لك كذلك أن تتأمل بقية المساقات التي تُقدِّمها المؤسسة نفسها، منها مثلا مساق يدرس حالات ظهور الأوبئة في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل.

  

العلم المحيط بـ "كوفيد-19"

بشكل أساسي، كانت المساقات الثلاثة السابقة مُخصَّصة لحالات الإصابة بمرض "كوفيد-19"، لكنّ المساقين التاليين سيُلقيان الضوء بشكل رئيسي على أساسيات علم الوبائيات، لكن، بحسب شروطنا الأولية، هدف الكاتب أن تكون مقدمة إلى غير المتخصصين قدر الإمكان بحيث تعطيهم فرصة أفضل وأوسع للتعرف إلى فكرة أن ينتشر وباء ما وآليات حدوث تلك العملية، يعطيك ذلك الخلفية المناسبة، والتي بدورها تصبغ سلوكك، على وسائل التواصل الاجتماعي، بطابع نقدي.

    

  

أول هذين المساقين قادم أيضا من عالم منصة "كورسيرا"، تُقدِّمه جامعة بنسلفانيا الأميركية، ويمر في ثمانية أسابيع، ويهدف بالأساس إلى أن يُعلِّمك عن الموضوعات الرئيسية لديناميات الأمراض المعدية (Epidemics - the Dynamics of Infectious Diseases)، بشكل خاص يُلقي المساق نظرة على ديناميكيات الإنفلونزا، ولماذا نحن قلقون بشأن أوبئة الإنفلونزا؟

  

كذلك يهتم المساق بحديث مطوّل عن التطعيمات واللقاحات وآلية عملها وفاعليتها، من جهة أخرى يُقدِّم لديناميكيات أمراض الطفولة مثل الحصبة والسعال الديكي، كذلك الملاريا، ويستخدمها المساق كدراسة حالة لتطور مقاومة الأدوية. بجانب ذلك، يهتم المساق بفحص كيفية تطور الأمراض المعدية في الشبكات الاجتماعية، بمعنى أوضح: كيف يمكن أن تنتشر الأمراض منك إلى أصدقائك إلى أصدقاء أصدقائك وإلى دولة بأكملها؟ المساق أصعب من سابقيه.

  

المساق من هنا

  

جامعة هونغ كونغ تُقدِّم للأوبئة

أما عميد كلية الطب بجامعة هونغ كونغ، جابريل ليونج، فيُقدِّم مع مجموعة من طلابه، ومجموعة من أشهر أساتذة هذا النطاق في العالم، مساقا طويلا عن علم الوبائيات، يستمر لمدة ثمانية أسابيع ويتطلّب مدة استذكار قدرها نحو ثلاث ساعات في الأسبوع، المساق شهير بين الطلبة والمبتدئين، ومادته بسيطة يمكن -مع بعض التركيز- أن تبدأ بهضمها بسهولة، بالطبع مادة المساق محدثة فقط إلى حدود 2014 ولا تتضمن "كوفيد-19"، لكنك ستجد فيها كل شيء تحتاج إليه عن هذا النطاق وبالتبعية "كوفيد-19".

    

  

المساق الأول

المساق الثاني

     

يبدأ المساق بتعريف تاريخي لما يعنيه الوباء، ثم ينتقل للكيفية التي يمكن من خلالها أن نتجهَّز لوباء قادم، مع تعريف بعدة موضوعات مهمة مثل التطعيمات واللقاحات والمضادات الحيوية، ينتقل بعد ذلك إلى موضوع مهم عن كيفية ظهور الأمراض المعدية الجديدة وكيفية انتقالها من عالم الحيوان إلى الإنسان، مع ضرب مجموعة واسعة من الأمثلة المهمة مثل الإيبولا التي تُعَدُّ نموذجا قاسيا، وأخيرا يُقدِّم المساق فحصا للكيفية التي يتطور بها انتشار المرض وكيفية احتوائه قدر الإمكان وآليات الاستجابة إذا لم نتمكّن من ذلك.

    

من بين كل المساقات الطبية ستجد شبه إجماع بين الطلبة أو المهتمين أن الأكثر دفعا للملل كان مساقات الصحة العامة وعلم الوبائيات، لأنها دائما ما تكون مسكونة بالكثير من النسب والاحتمالات وأطنان من التعليمات والإرشادات، لكن في حالة كوننا نختبر بالفعل أحدها فإن الأمر لن يكون شاقا لأنك ستُطبِّق ما تعرف مباشرة على أرض الواقع.

  

سيُعطيك هذا الزخم المعرفي فرصة لتحديد موقفك، ويساعدك في اتخاذ القرارات المستقبلية الخاصة بك وبمن حولك، ويعطيك أيضا فرصة لتقييم الاستجابة السياسية للجائحة في دولتك، كل ذلك في النهاية سيصبّ في صالحك بشكل لا تتخيله، لأنه في ظروف كتلك يجنح الناس لسلوكيات ستقف على النقيض تماما من مصالحهم، فقط يمكن للمعرفة أن تُجنِّب صاحبها الكثير من المشكلات التي يمكن بالأساس تجنُّبها.

تقارير متصدرة


آخر الأخبار